تواصل معنا‎
العنوان

وزارة المواصلات والاتصالات

برج اللوتس- الطابق الثاني عشر

شارع الكورنيش

الدوحة-قطر

تواصل معنا‎
العنوان

وزارة المواصلات والاتصالات

برج اللوتس- الطابق الثاني عشر

شارع الكورنيش

الدوحة-قطر

Main navigation

Breadcrumbs

تطوير الشركات الصغيرة والمتوسطة

نظرة عامة

img-940x400-1

تعد الشركات الصغيرة والمتوسطة جزءا لا يتجزأ من التطور والنمو الاقتصادي لدولة قطر. وتحدد هذه الشركات على أساس أن حجم العاملين بها يقل عن 250 موظفا، وحجم مبيعاتها الكلية أقل من 100 مليون ر. ق. وهي تشكل نسبة 90% من الشركات المسجلة، 90% منها شركات محلية. وبلغ معدل نموها السنوي المركب 10% خلال الفترة من 2008 و2015، وهذا القطاع سريع النمو ويعد بمثابة قوة دافعة لعجلة النمو الاقتصادي في قطر.

وفي حين يعمل أقل من 1% من الشركات الصغيرة والمتوسطة في القطاع الرقمي، يتجمع العديد منها في قطاعات معروفة تاريخيا باستخدامها المنخفض للتكنولوجيا مثل قطاعات الزراعة والبناء. وهذه المعدلات تترك المجال مفتوحاً لاستخدامات رقمية إضافية مما يرفع من سقف الاقتصاد بشكل ملحوظ إلى مستويات أعلى من المعلن عنها حاليا. كما سيتم دراسة المكاسب التكنولوجية الحاصلة من الإنتاجية والكفاءة وإدارة علاقات العملاء وتعزيز الميزة التنافسية التي لم يتم استكشافها بشكل كامل بعد. وأشار استبيان حديث أجراه برنامج تواصل الأعمال على 1000 شركة من الشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة قطر تم فيه سؤالهم عن استخداماتهم الرقمية، وأظهر معدلات التوجه الرقمي وفرص النمو المتاحة ضمن المجالات التكنولوجية الأساسية كالتالي:

الحوسبة السحابية:

وتخلق الدراية الجيدة بالحوسبة السحابية مع ضعف التوجه نحو التكنولوجيا فرصة جيدة للحصول على حصة كبيرة من السوق وذلك بتثقيف المؤسسات وإزالة الحواجز التي تعيق هذا التوجه.

3%

من المؤسسات التي استخدمت الحوسبة السحابية في عملياتها التجارية

76%

من المؤسسات التي أظهرت دراية ومعرفة بالحوسبة السحابية، مرتفعة بذلك عن 14% في عام 2012

تحليل البيانات الضخمة:

ويمثل معدل الاعتماد المنخفض الحالي لتحليل البيانات الضخمة فرصة جيدة للاستحواذ على السوق، علاوة على وجود فرصة لرفع الاهتمام بتحليل البيانات الضخمة من خلال المحاضرات التوعوية.

80%

من المؤسسات تستخدم تحليل البيانات الضخمة في عملياتها

48%

من المؤسسات أظهرت رغبة في استخدام تحليل البيانات الضخمة

تخطيط الموارد في المؤسسات:

يرتبط الاستخدام المحدود لتخطيط الموارد في المؤسسات لتحسين العمليات التجارية الداخلية بمعدل توفر الموردين المنخفض، مما يوفر فرصة جذابة للمستثمرين.

20%

من المؤسسات اعتمدت تخطيط الموارد في المؤسسات، وارتفعت عن 10% في عام 2014 في عملياتها

35%

من الشركات الصغيرة والمتوسطة شهدت توفراً محدوداً للموردين كأحد أهم ثلاثة عوامل تحد من ذلك التوجه.

تطوير تطبيق العميل:

ويمثل الوعي العالي بالأنظمة الرقمية الأساسية المصحوب باستخدام منخفض لتطبيقات الجوال فرصة لا بأس بها للسيطرة على السوق وذلك بتوفير حلول سهلة الوصول للعميل وذات تكلفة معقولة.

28%

من المؤسسات اعتمدت استخدام تطبيق الهاتف النقال في عملياتها

35%

وفقط 35% من تلك المؤسسات التي اعتمدت تطبيقات النقال في عملياتها قامت بدمج تطبيق الهاتف النقال مع أدوات تجارية أخرى لزيادة الفعالية

وبالنظر إلى الدور الأساسي الذي تلعبه الشركات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد الرقمي كمعتمدين للتكنولوجيا وكمشجعين للمؤسسات الجديدة ضمن النظام الرقمي، نرى ظهور العديد من البرامج للمساعدة بشكل أكبر على تنمية القطاع وذلك بتسهيل الوصول إلى رؤوس الأموال، وتحديد فرص جديدة للنمو وتشجيع اعتماد التكنولوجيا.